اسلام شهوان يكتب: مناورات درع القدس رسائل قسامية للجهات الأربع — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

اسلام شهوان يكتب: مناورات درع القدس رسائل قسامية للجهات الأربع

اسلام-شهوان-يكتب-مناورات-درع-القدس-رسائل-قسامية-للجهات-الأربع

بدأت كتائب القسام صباح اليوم الأربعاء الموافق 15/12  مناورة عسكرية كبيرة بعنوان درع القدس  لتؤكد على أن بوصلتها نحو القدس لن تتزحزح وأنها ماضية بعون الله نحو تحرير القدس وان كتائب القسام ستبقي الدرع والحصن للقدس واهلها.

إن ما أعلنت عنه كتائب القسام عن مناوراتها يحمل في طياته دلالات ورسائل كثيرة أهمها الحضور الميداني الدائم ومواكبة لتراكم القوة لديها سواء القوة الصاروخية أو المدفعية أو القتالية أو الاستخبارية حتي فاليوم هو تراكم القوة وإيصال الرسالة للعدو أن القسام اليوم ليس كما في الماضي  فمناورة اليوم تختلف عن سابقتها ففي مناورة درع القدس التكتيك العسكري والتحكم والسيطرة وفيها أيضا سلاح الإشارة وكيفية تضليل العدو من خلال بث رسائل باللغة العبرية .كذلك مهارات الدخول الي عمق العدو والسيطرة على معداته وجنوده كما العمليات الخاصة ..

إن هذه المناورة لتعطي رسائل للعدو أن كتائب القسام لن تترك القدس واهلها كي يستفرد بهم فهي في جهوزية تامة للجم العدو فالقدس في عقيدة القسام ركن أساسي يستحق التضحية والفداء...

درع القدس ليست المناورة الأولي  التي تعلن عنها كتائب القسام سببقتها الركن الشديد ومناورة الصمود والتحدي رسمت من خلالها كتائب القسام صورة متكاملة الأركان ..

فما نجده اليوم في مناورة درع القدس يختلف تماما في التوقيت والتكتيك والرسائل ..

فتوقيت المناورة في ظل اشتداد الحصار وتضيق الخناق على المقاومة والقطاع كي لا تتمكن المقاومة من تطوير سلاحها فكتائب القسام تؤكد أن الحصار والمؤامرة لن تفت في عضد القسام فمناورة درع القدس خير دليل على أن الحصار لن يعيق تطوير قدراتنا العسكرية ..

كذلك في التكتيك العسكري فنحن أمام فلسفة عسكرية قتالية جديدة لعناصر القسام تحتوي على قدرات قتالية وعقول إنتاجية وخطط استراتيجية وتطوير للقوة العسكرية بكل مكوناتها بما فيها ركن العمليات النفسية والعمليات الخاصة والحرب السيبرانية ..

ورسائل للجهات الأربع برا وبحرا وجوا وارضا التي يدعي الاحتلال أنه يسيطر عليها لتؤكد كتائب القسام أنها في أعلى جهوزيتها لاقتحام هذه الجهات والخوض في غمارها ....